منتدى فاطمه سعد الدين


 
التسجيلدخولالرئيسيةالمجموعات

شاطر | 
 

 ،، أن تكـون أ صدقاء مع ...،،

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أنوووس الشبكة
مراقب


المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 01/01/2008

مُساهمةموضوع: ،، أن تكـون أ صدقاء مع ...،،   الأربعاء يناير 02, 2008 3:39 am

،، أن تكـون أ صدقاء مع ...،،

بقلم / فاطمة سعد الدين

~*~

كثيرا عندما يفقد المرء أمانيه في الواقع فإنه ببحث عنها في خياله .. في أحلامه ..
ولهذا نشعر أحيانا أننا حققنا الكثير من هذه الأحلام وقطفنا زهور الأمل في عالم أيامنا ..
نحمل بداخلنا كل الرؤى الجميلة00 نستبشر بتقلبات الحياة تدغدغ داخلنا الأمنيات00 نسابق الزمن00
مع مرور الأيام نجد أننا غير قادرين على تخطي الحواجز00
على رسم معالم أشياء حولنا والبقاء عند نقطة معينة هي من أروع نقاط العمر حتى وإن كانت لا تمت للحقيقة بشيئ0
كما أننافي محيط حياتنا نعقد صداقاتنا مع ألوان من البشر ونتناسى أن الأجمل هو أن نعقدها مع أنفسنا ..
مع الأشياء وظواهر الطبيعة..
مع الأمور البسيطية الصغيرة ..
ومع أدق التفاصيل.في حياتنا..!
فيمكن لمكان يشدك إلى ذكريات
أن يصبح صديقاً أليفاً..
كمايمكن لزاوية حميمة في البيت تجلس من خلالها مع نفسك
تكون صديقا..
ويمكن لكتاب جميل أن يصبح هو الآخر صديقاً.
تشدنا على صداقة المعاني والدلالات بمقدار لا يقل عن انشدا دنا للأشخاص الذين قد تصدمنا فيهم الأيام وتطعننا من خلالهم المواقف ..!
الصديق أكثر من مجرد شخص ..
فالأشخاص كثيرون لكننا من بين هذه الكثرة نصطفي قلة، نصطفي عدداً محدوداً من الأصدقاء الذين يمثلون تلك المعاني
والدلالات التي تعنينا..
وكي تكون متسقاً مع ذاتك..
خذ بهذه لنصيحة
" غص عميقاً ولا تصعد أبداً لأنه في الأعماق الساكنة وحدها ، يتاح لنا أن نرى ونسمع وأن نتحرك ونتواجد"
ما من نعمة تضاهي نعمة أن يغوص المرء في قاع وجوده، أن يصغي السمع المرهف لنداء ذاته وأن يستجيب لهذا النداء.
فمن الصعب أن يحيا الانسان بعقله وحده ..!
فأنه بذلك يدفع حياته نحو الخواء..

لأن
العقل بارد دائماً..
أما لقلب فحار ..
والعقل
يأخذنا إلى الرتابة والتكرار والدوائر المغلقة..
أما القلب
فهو من يمنح الحياة مغزى وهدفاً..
فكم هو جميل ورائع أن نلتقي بمن نحب00 ويتولد بيننا حوار متواصل 00 حوار يلف القلوب وينعش الروح حوار فكر وقلب نتخطى عقبات الحياة وتقلباتهامن خلاله
لكننا في لحظة ضعف ..!
قد تنهار بداخلنا جبال التواصل وتتوقف محطات الفرح
نشعر أننا نعيش لحظة عجز.. لحظة آلم تسيطر على كل المواقف وتفصلك عن أروع واصدق المشاعر التي تنبت بداخلك00
ولأقسى من ذلك ..
ألا تستطيع تخطي تلك العقبات بسلام ..
حقا للقلب بصيرته التي تجعل الأمور أزهى وأرق وأعذب !
إن خالفت بصيرة القلب ..
فإنك ستقع أسير النظر إلى الحياة كحكمة يومية..كموعظة..ستلقي بنفسك في دائرة ابتذال العادي..رتابته الهامشية برتابة دوران ساقية تعيد الخطوات ذاتها في نسق ممل .


وقفة

لو أنصف الإنسان لما آذى مشاعر أحد ..ولما أحس بالندم على ما فرط منه في حقهم ..لكن متى كان الإنسان منصفا وعادلا مع الجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هتـــون

avatar

المساهمات : 156
تاريخ التسجيل : 01/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: ،، أن تكـون أ صدقاء مع ...،،   الخميس يناير 03, 2008 3:59 pm

كلمات لها رنين خاص ....

الكثير من السؤالات ,,
حقَا اين هوا الصديق...؟؟؟؟


ومتى يكون الإنسان منصفًا ؟؟؟؟




موضوع رائع,,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
،، أن تكـون أ صدقاء مع ...،،
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فاطمه سعد الدين :: القسم الخاص بالكاتبه / فاطمة سعد الدين :: الوجدانيات-
انتقل الى: