منتدى فاطمه سعد الدين


 
التسجيلدخولالرئيسيةالمجموعات

شاطر | 
 

 لغز الشخصيّة السعوديّة !!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الرجل الآخر

avatar

المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

مُساهمةموضوع: لغز الشخصيّة السعوديّة !!   الخميس مايو 08, 2008 3:16 am

هل الشخصيّة السعوديّة لغز مستعص، أم أن خصائص الإنسان السعودي مثل أطراف القارات التي لم تكتشف كنوزها وثرواتها؟ أسئلة تتقاطر بعد كل جولة على مشهدنا الفكري الالكتروني يعقبها خاطر مقلق وغالبا ما ينتهي بسؤال ملحّ ملخّصه: من نحن؟ وحيث لا جواب إلا باستمطار المزيد من الأسئلة مثل: من أين نبدأ لنفهم من نحن مجتمعا وفكرا؟ وكيف يمكن أن نحلّل شخصيّتنا ونتعرّف على ملامحها واتجاهاتها في ظل احتماء هذه الشخصية (الشخصيات) وراء جدار خرساني فرضته أنماط من المحافظة الاجتماعية الحائلة دون أي محاولة للنفاذ بشكل علمي منهجي إلى أعماق هذه الشخصيّة وتحولاتها؟


وفي ظل كثافة حضورنا التقني ووضوح بعض ملامح الاتجاهات الفكرية والسلوكية للشخصية السعودية الكترونيا بخلاف ما يظهر في واقعنا الطبيعي ينبثق سؤال مفاده: هل يمكن أن تكون طريقة (طرق) استخدامنا للتقنية، وطبيعة محتوى كل هذه الوسائط الالكترونية (مثل الانترنت، ملفات الهاتف المحمول، رسائل SMS على الفضائيات، البرامج الفضائية ذات التلوين السعودي) مواد صالحة لتحليل ودراسة ولو جانباً من شخصيّة هذا الإنسان السعودي ومكوّنات "مزاجه" ومشاعره.

ويتجدّد السؤال مرة اثر أخرى حين يتأمل المرء نفسه (بنفسه) محاولا التعرف على محدّدات سلوكه وثمن حصوله على بعض التوافق المجتمعي من خلال إتقان الدخول في إطارات الشخصيّات السعودية المتعدّدة التي نراها رقيقة مهذبة خارج بلادها تتعامل - في الغالب- مع الأشياء والناس بصور نظامية حضارية نبيلة، وتتأكد قوة حضور هذه الشخصيّة البديعة مرة أخرى ولكن الكترونيا فقط من خلال مخرجات (المزاج العالي) الذي نتبادله عبر الرسائل الالكترونية فتجدنا في غالب اتصالاتنا الرقمية مرحين محبين للنكتة منتجين للدعابة ولكنّنا نظل متجهمين مقطبين في اتصالاتنا المواجهية. وحين يعود واحدنا إلى مجتمعه في (مجلس الجماعة) تحضر معه شخصية صارمة حازمة، ثم تغيب (في الاستراحة) لتتبدى صورة أخرى تتجلى فيها أرواحنا الخفيفة وأسمارنا الماتعة.

على حد علمي لا توجد في بلادي حتى اليوم دراسة علميّة وافية تحلل الإنسان السعودي وتبحث في مكونات شخصيته ومستوى تأثيره وتأثره بالمتغيرات الاجتماعية والفكرية ودور التقلبات الاقتصادية والسياسية في صياغة الفكر المجتمعي ومن ثم تكوين منتجها في شخصية هذا الكائن السعودي العصي على الفهم عند كثيرين. هل هذا القصور العلمي مردّه إلى غياب فكر التحليل المنهجي في علم الشخصية أم هو استبهام الشخصية وغموض عناصرها؟ أم ترانا بهذا كلّه نسأل سؤالا متقدما على حق التاريخ والجغرافيا كأن يكون الأوجب قبل ذلك أن نبحث ونحرّض على تأسيس عقلية ذات منهجيّة تدرس وتحلّل "شخصية المكان" قبل الإنسان عسى أن يتحقق لنا مشروع بوزن مشروع "جمال حمدان" الضخم "شخصيّة مصر" (أربع مجلدات) الذي حلّل فيه الباحث ببصيرة نافذة مكونات العلاقة بين الإنسان المصري والأرض مرتكزا على دور نهر النيل وغيره ليخلص إلى صيرورة هذه العلاقة تاريخيا وجغرافيا لتثمر عن حضارة عبقرية فريدة في شكليها: المادي والروحي.

هل السؤال مشروع حين نقول أين ومن يدرس شخصيتنا؟ وهل لدينا باحثون في "علم نفس الشخصية" ليدرسوا من خلال فرضيات هذا العلم كل الجوانب السلوكية للإنسان السعودي ويتفحصوا دور المؤثرات الداخلية والخارجية عليه بدل أن نكتفي بالإطلال من "الثقب" الالكتروني على شخصينا اللغز أو نتحاور من خلال الأقنعة الالكترونية مع مجتمع شاب جديد تتشكّل معظم ملامح شخصيته في فضاء الكتروني لا ينتمي إلينا.





مسارات
قال ومضى: أرجوك (لا تضطرني) إلى ارتداء قناع جديد فقد (نسيت) (ملامح وجهي) في زحام الأقنعة.



د. فايز بن عبد الله الشهري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمه سعد الدين
الادارة
الادارة


المساهمات : 223
تاريخ التسجيل : 30/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: لغز الشخصيّة السعوديّة !!   الأربعاء يونيو 04, 2008 9:58 pm



إستوقفنى كثيرا هذا الموضوع أيها -الرجل الآخر- فلغز الشخصية السعودية تشدك لأن تتعرف عليها وتتوصل إلى مميزاتها من ناحية السلبية والإيجاب حتى نتوصل فيما بعد إلى التكامل في هذه الشخصية .
ولا شك أن الشخصية تعني في مفهومها العام ملامح الإنسان وصفاته التي تميزه عن غيره،ولا يقتصر هذا المفهوم على الصفات البدنية، إنما يتعداها إلى الصفات النفسية والاجتماعية والعقلية، وقد صارت الشخصية علماً على السمات الخاصة التي يتميز بها كل إنسان عن الآخر في عقيدته وعواطفه ومشاعره وسلوكه وعلاقته الاجتماعية وطرائق تفكيره وسائر تصرفاته الإرادية، لأن هذه هي المقومات الشخصية للإنسان للحكم على شخصيته.
فالشخصية الوطنية السعودية، على سبيل المثال، هو مدخل مهم لمعرفة شخصيتنا التي تظهر ليس فقط على مستوى الداخل، ولكن على مستوى الخارج، فشخصيتنا الوطنية هي أداة من أدوات فهم الآخر لنا، كما هي في نفس الوقت أداة لأن نتعرف على شخصيتنا من الداخل.

إذا نحتاج أن تتضافر جهودنا وأن نسحر أقلامنا للتعرف على هذه السمات التي تميزت بها الشخصية السعودية والتي هي في رأي مخالفة للشخصيات الأخرى لاختلاف البيئة والتربية والعادات والتقاليد والمتغيرات المحدثة السريعة التي تلعب دور كبير في هذه الشخصية ويهمني أن نكمل معا من خلال هذا الموضوع سمات ولغز الشخصية السعودية من أجل أن نتعرف عليها أولا و نتوصل في المقابل لكيفية التعامل معها بدلا من التصادم معها ,

شكرا لهذا الموضوع الأكثر من هام لشخصية أعتز بها وأحترم فكرها .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لغز الشخصيّة السعوديّة !!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فاطمه سعد الدين :: القسم الخاص بالكاتبه / فاطمة سعد الدين :: المقالات-
انتقل الى: