منتدى فاطمه سعد الدين


 
التسجيلدخولالرئيسيةالمجموعات

شاطر | 
 

 رسائل الزاجل الأسير إلى هناء القاضي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غريب عسقلاني

avatar

المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 25/06/2008

مُساهمةموضوع: رسائل الزاجل الأسير إلى هناء القاضي   الخميس يوليو 24, 2008 6:01 pm

غريب عسقلاني

رسائل الزاجل الأسير إلى هناء القاضي
".. عن بلاغة البساطة في لغة رفة القلب "




يا سيدة الحضور..

يا هناء القاضي, التي لا أعرفها, ويتلبسني القين بأني أعرفها منذ بكارة الزمن الأول.. ويسكنني ذهول المسافات إليها, حيث تقف عند حواف قرص الشمس مع بواكير صبح نديّ..

صدقينيي ..

والمقام صدق واعتراف..

إني أراكِ على وجه الحاسوب, امرأة/ طفلة بضفائرك الذهبية وشبراتك الملونة وغمازات خديكِ الضاحكتين, تجدلين من ضفيرة الشمس شالا ولا تحترقي.. كل ما يصدر عنكِ وجيب كغكغة أطفال العصافير..

هل أنتِ هي؟

وهل هو أنا.. أتهيأ قبل ولوج نصكِ بالبراءة الأولى, أتزود من نبع زلال.. وأجوس بين فواصل الكلمات العارية إلا من نبض لهفتكِ إليه, وعليه..أعيش مع بلاغة افتقدتها لطول ما تقلبتُ بين غوامض الشعراء, وإيهام الصور, وزخرفة المشاعر لتبدو على غير ما هي..

لكني في حضرتكِ أقف مشدودا إلى البساطة, وبراءة الكلام..

يضربني السؤال..

-أهكذا هو الشعر؟

روح ترفرف بأجنحة الكلام..

يبقى السؤال معلقا بين بياض البراءة وتلاوين الكلام..

- كيف يحمل بسيط الكلام كل هذا الفيض؟

أي نبض يحمله الكلام..

والكلمة معك عذراء مثل نبع لا يجف عن ماء زلال..

تأخذي الحيرة يا سيدتي إلى تيه جديد... ويلوح لي في ضباب اللحظة رجل يسربله الالتباس.. يقف على بعد نبضة قلب منكِ

آه ما أبعد المسافات التي تفصله عنكِ

آه من ما أوسع نبض قلب العاشقة/ أنتِ..

حزني مثقلٌ.... بالمسافات
حبي يحيّ... بالمسافات


هو الساكن فيكِ, بين وهج الروح وثنايا الذاكرة.. لم يغادرك يوما ولم..

أنا لم أقل لك يوماً..إني أحُبك
أنت لم تقل لي يوماً..أنك تحبني


من قال يا سيدتي, أن الحب يحتاج إلى بيان اعتراف.. هو كائن فينا يحيا معنا يقظتنا.. ويشاغبنا في غفوتنا.. أنتِ قلتِ..

هل نسيتِ!!

يصحو حبك
يلهو في مساحات روحي
ويركض في شراييني
مثل فراشات الليل يحومُ..حولي
..

هل رأيتِ كيف صرتَ ِيا سيدتي جغرافيا, وتشيأت روحكِ إلى مساحات بساتين وغاباتِ وصحارى, وتمددت شراينكِِ إلى دروب ومسافات ومحطات ذهاب وإياب, وتحول الذي لم يعلن بالكلام إلى سرب فراشاتٍ تترنم في الليل بأعذب ما يجود به الكلام..

يا إلهي ما أوسع فضاءات امرأة باذخة العطاء..

آه ما أوسع حزنها, عندما يقتلها الهيام واجتاز مسافات الانتظار للخروج من صقيع الغربة تحت مطرقة الغياب..

وجهك القادم من خلف السكون

المتسلل..

من خلف النسيان

......

.....

يشعلني وجدا

كيف تعيشين الانتظار؟

هل توشوشين الريح الذاهبة من صحارى جليد أيامك إلى شمس دفئه..

وهل أنتِ على ثقة أن ريحكِ سترقص من حوله.. وتغني عند نافذة قلبه..

وأني في حضرة عينيكَ

يصيبني الذهول

وأعجز عن الكلام

...

...

لا أعرف سوى

أن في عينيكَ.. لحن قديم

بقدم الزمان

هل تخبره الريح عن عاشقة معذبة به.. ما زالت على البعد ترقص على نغم حضوره..تتهيأ له..بضاعتها رجفة امرأة طفلة تشاغب الوصول إليه..

أرتبك.

أأرتب.. شعري

أم أسوي.. هندامي

...

...

لو مررت.. من أمامي

نضرب.. دقات قلبي

ترقص خلفك الثواني..

يكفيني.. أنكَ لثواني

تقلب لي..

كياني

آه من عذاب جور العشق يا شاعرتي/ الطبيبة..

وأنا الذي قضى بين مفازات النص عمراً يشغلني السؤال لامرأة صاحبة اختصاص فسيولوجيا الأعصاب:

كبف وجدت كيماء الوجد يا سيدتي..؟

وهل للوجد فسيولوجيا؟ وهل هي مغلقة على غير العاشقين!!

ومتى تحدث المغامرة/ المقامرة ؟

عند يقظة العقل.. أم عند غفوة القلب يا هناء..؟

هل أصابكِ العجز مثلي عند السؤال!!

أم انكِ صحوتِ على غرة من صدفة قاتلة, وعرفت انه انشغل بغيركِ عنكِ,فتدثرت بعباءة من عذاب, هدهدتِ فلبكِ الذي أخذ البراءة مذهبا.. وصرختِ بقرار العقل:

تريد أن تراني!!!

.. ما الذي أيقظ ..

فيكَ وجدا!!

ارحل عني.. يا كل عمري

فأنا نسيتك

وأسألك أن تنساني..



وبعد يا شاعرتي الطبيبة

هل كان قرار النسيان هزيمة للبراءة؟

وهل مازلت على بعد نبضة منه؟

وهل ما زلت تبوحين بالذي فيكِ..وهل في ما قلت بيانا للعاشقين..

قد يختلف البعض على ما كتبتِ وما تكتبين, ولكن لا شك عندي أن بعض البعض الذين عاشوا مرارة الوجد.. سيدركون أن البلاغة في بسيط الكرم لا يأتي بها غير العاشقين..

كوني يا سيدتي عذراء بهية.. كوني البتول ثروتها الصدق في بليغ الكلام.

ملاحظة: المقتطفات من نصوص نشرت للشاعرة هناء القاضي في موقع مركز النور.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمه سعد الدين
الادارة
الادارة


المساهمات : 223
تاريخ التسجيل : 30/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: رسائل الزاجل الأسير إلى هناء القاضي   الأحد يوليو 27, 2008 10:26 am

شعرت بالمتعة وأنا أقرأ في رسائل الزاجل الأسير إلى هناء القاضي الذي كتبتهاالانامل الذهبية لأستاذنا الكبير غريب عسقلاني منذ قوله في بداية القراءة التحليلية "يا سيدة الحضور..

يا هناء القاضي, التي لا أعرفها, ويتلبسني القين بأني أعرفها منذ بكارة الزمن الأول.."

وقوله "يبقى السؤال معلقا بين بياض البراءة وتلاوين الكلام..

-
كيف يحمل بسيط الكلام كل هذا الفيض؟

أي نبض يحمله الكلام.. "



و "كيف تعيشين الانتظار؟"



و"هل أصابكِ العجز مثلي عند السؤال!!"



وخاتمة قولة :
"قد يختلف البعض على ما كتبتِ وما تكتبين, ولكن لا شك عندي أن بعض البعض الذين عاشوا مرارة الوجد.. سيدركون أن البلاغة في بسيط الكرم لا يأتي بها غير العاشقين.."



لقد إستوقفتنى القراءة ووجدتنى أتأمل الكلمات وصياغة الجمل والعبارات التى أكسبت النص جمالا على جماله وعمقت صدق ونقاء العاطفة من خلال القراءة لله درك من أستاذ غريب كنت كمشرط طبيب ماهر إستطاع ان يشخص ويبرز روعة النص بقلائل الكلمات التى زادت من روعة العطاء .



تحيتي واحترامي لهذا القراءة الرائعة .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رسائل الزاجل الأسير إلى هناء القاضي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فاطمه سعد الدين :: نــبض المشاعر.. :: النقد الأدبي والمقالات-
انتقل الى: